أعمال

رجل الأعمال السوري سامر زهير فوز : “الفوز القابضة ” تستثمر في تركيا ودبي ولبنان

مجموعة الفوز القابضة تتحول اليوم إلى شركة عالمية
رجل الأعمال السوري سامر زهير فوز :
“الفوز القابضة ” تستثمر في تركيا ودبي ولبنان

بدأت مجموعة الفوز القابضة منذ مدة بتعزيز أعمالها في المنطقة لتتخذ طابعاً اقليمياً وعالمياً أيضاً ، وﻫـــﺬﻩ ﺍﻟمجموعة وشـــركاتها ﺍﻟرﺍﺋﺪﺓ ﻓﻲ ﻗﻄاﻉ ﺍﻷعمال وﺍﻟﺘﻲ عملت ﻓﻲ ﻗﻄاعاﺕ ﺍﻟﺘجـــاﺭﺓ وﺍﻟﺼﻨاعة وﺍﻟﻨﻘـــﻞ، وﺍﺻﻠﺖ ﻧﺸـــاﻁاتها وأعمالها وها هي اليوم تؤكد كمجموعة شركات قدرتها على التوسع واجتياز الأسواق وتنويع محفظة أعمالها في استثمارات مختلفة، لا سيما في تركيا و في الامارات العربية المتحدة وكذلك لبنان .

توسع في دول المنطقة

يؤكد الرئيس التنفيذي لمجموعة فوز القابضة رجل الأعمال السوري سامر زهير فوز أن الشركات التابعة للمجموعة في طور التوسع، في المنطقة. حيث بدأت تأخذ اتجاهات استثمارية في دول عدة، لا سيما في تركيا وفي الامارات العربية المتحدة وتحديداً في دبي، ” فلدينا استثمارات متنوعة في مدن عدة في تركيا وكذلك عدد من الشركات في دبي تعمل في مجال استيراد وتصدير المواد الغذائية. أما في لبنان فتتجه المجموعة الى الاستثمار في المجال العقاري وفي قطاع الإعلام والإعلان تأسست شركة أ.س.م للتجارة في دبي عام 2012 كنوع من استراتيجية التنويع التي تتبعها شركة الفوز القابضة.

عندما تم افتتاح شركة الفوز القابضة في 2012، قررت عائلة فوز التركيز على تجارة السلع مثل (القمح والسكر والزيوت الصالحة للأكل والشعير وغيرها).
بفضل وجود شبكة علاقات و أعمال مساهمي الشركة القابضة حيث يقع مقرها الرئيسي في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وتركيا، فلقد فُتح لهم الطريق لتنمية أعمالهم من خلال التعامل مع أكبر الموردين العالميين والأوروبيين
وتهدف شركة الفوز القابضة إلى مواصلة إستراتيجية نموها ومواصلة تزويد عملائها من السلع من مختلف أنحاء العالم.

ومن الاستثمارات التي تقوم بها المجموعة في تركيا ، معمل لتصنيع المياه المعدنية تحت إسم Mecidyia في أرزروم ، معمل الصوامع في اسكندرون، استثمار في منجم الذهب في اسطنبول ، إضافة الى استثمارات في مجال القطاع الفندقي، حيث تعمل المجموعة على انشاء فندقاً من فئة 5 نجوم في منطقة بودروم، فيما العمل جار لانشاء مجمعات سكنية 4 نجوم في اسطنبول، فضلا عن نشاطات استثمارية في مجالات عدة. أما في دبي فلدى المجموعة شركات عدة، وهي تعمل في مجال استيراد وتصدير المواد الغذائية لدول عدة .
وقد باشرت المجموعة أيضا” الاستثمار في القطاع العقاري في لبنان وكذلك في مجال الإعلام والإعلان .

ويؤكد السيد سامر فوز أن نشاطات المجموعة المختلفة والمتنوعة مكنتاها من تأدية دور أساسي ومفصلي في الاقتصاد ، فالمجموعة التي تأسست عام 1988 كشركة خاصة ، عملت بجهد في قطاع الأعمال، وها هي اليوم عبارة عن شركات عدة تعمل في مختلف المجالات التجارية والاستثمارية والنقل. وقد ساهمت مشاريعها الاستراتيجية الضخمة في تأمين المتطلبات والحاجات الأساسية .
لمجموعة الفوز القابضة وفق السيد سامر فوز استراتيجية خاصة في بناء شبكة من العلاقات واسعة الإنتشار حول العالم ، من موردين في أكثر من 30 دولة عبر 4 قارات، ولدينا قوة عاملة ماهرة على درجة عالية من الموثوقية ومرافق حديثة متكاملة. وهو أمر أعطى المجموعة مصداقية في عملها وقدرة على توسيع شبكة أعمالها واستثماراتها لتشمل تركيا والامارات ولبنان ، بدءاً من مشاريع التطوير العقاري والتجارة والاستيراد لمواد البناء، إلى المساهمة في بيئة الاعمال والنشاط في قطاع المواد الغذائية ثم النشاطات الصناعية وبناء المصانع، إضافة الى شبكة نقل متطورة وأسطول ضخم من الآليات البرية والناقلات الخاصة.
ها هي مجموعة الفوز القابضة تتحول اليوم الى شركة بمستوى عالمي وقدرة على فتح الأسواق على ما أكد السيد سامر فوز من أن التجربة التي خاضتها المجموعة انطلاقاً من النزاهة والدعم الثابت والتسويق وتأمين الحاجات ستمكنها من تأدية دورها في الاقتصاد ، كما انه يتوجب تسليط الضوء على ان جميع شركات السيد سامر زهير فوز حول العالم تقوم بواجبها في إطار دعم المجتمع الأهلي الذي تتواجد فيه عن طريق المسؤولية الإجتماعية لشركاته

مشاركة المقالة
  •  
  •  
  •  

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *